الصفحة الرئيسية - من نحن - إشترك في المنتدى - قائمة أعضاء المنتدى
Home Page - About Us- Register - Members

 

آخر المشاركات|

إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا

الاربعاء
15
شعبان
1436 للهجرة


حكمة عشوائية

حديث شريف: مَـنْ غَشَّنـا فلَيـسَ مِنـا. ‏

مشاركات مختارة
  • انفجار في حي جوبر بريف دمشق بواسطه سيارة مفخخه قرب تجمع المدارس - قسم شرطه جوبر
  • موسـكـو تتصدى اليوم لأكبر حشد دبلوماسي غربي ...منذ غزو العراق
  • دير شبيغل: الولايات المتحدة تنصتت على شبكات كومبيوتر الاتحاد الاوروبي ومكاتبه
  • "الحر لاند".. جزيرة أمنية بحكم ذاتي، يقودها سوريون....رضوان مرتضى
  • ما وراء القصد؟
  • غزة في معادلات المربع الأول
  • الجيش يدمر العديد من أوكار الإرهابيين ويوقع فيهم قتلى ومصابين بأرياف درعا والقنيطرة وحماة
  • تحذير اوروبي من اندساس ارهابيين بين اللاجئين
  • وجوه الأمل وصباحات النصر
  • اخلاء طائرة للخطوط الفرنسية في كراكاس بعد انذار بوجود قنبلة
  • ريف إدلب يشهد تظاهرات ضد "النصرة" واشتباكات بين المسلحين
  • تفاصيل جديدة عن معارك القصير ..المخابرات الأميركية والغربية مذهولة
  • مصدر عسكري: الإرهابيون لم ولن يدنسوا أرض دمشق ..السيطرة على معظم الخالدية بحمص الجيش يتأهب لدخول الش
  • قرب ظهور مولانا المهدي عليه السلام
  • هل بدأت عمليات المقاومة.. ماذا يجري في الجولان المحتل؟

  • أخبار البلدان العربية

    مكتبات
  • مكتبة إسلامية
  • مكتبة علمية
  • مكتبة نهج البلاغة
  • مكتبة الميديا
  • English Library

  • منتديات شباب علي » المنتديات » منتديات اخبار العرب » خبر عاجل


    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    » 10 شهداء و66 مصاباً بينهم نساء وأطفال جراء تفجير جرمانا الإرهابي

      الكاتب : الشيخ محمد حبوس

    مراقب عام

    غير متصل حالياً

    المشاركات : 21167

    تأريخ التسجيل
     الأحد 10-04-2011

     

    مراسلة الموقع الشخصي

     حرر في الجمعة 26-07-2013 08:23 صباحا - الزوار : 149 - ردود : 0


    10 شهداء و66 مصاباً بينهم نساء وأطفال جراء تفجير جرمانا الإرهابي


     


     



    مرة أخرى يضرب الإرهاب جرمانا في ريف دمشق مستهدفاً المواطنين الأبرياء الذين خرجوا للسعي وراء رزقهم أو تسوق احتياجات المنزل، عندما انفجرت سيارة مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات, وأدى التفجير الإرهابي إلى سقوط عشرة شهداء وإصابة 66 آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال وإلحاق أضرار كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة، وتم نقل جميع المصابين إلى المشافي في جرمانا ومشفيي المواساة ودمشق لتلقي العلاج وإصابات بعضهم خطيرة.





    وكانت السيارة مركونة في الساحة عند مدخل حي الجناين السكني وأسفر التفجير الإرهابي عن اشتعال حريق في أحد الأبنية السكنية المجاورة حيث قام فوج إطفاء دمشق بالسيطرة عليه قبل أن يمتد إلى الأبنية المجاورة. كما أدى التفجير الإرهابي إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة جداً في المحلات التجارية والأبنية السكنية والبنى التحتية في الساحة والمنطقة المجاورة. 
    ووجهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بخصوص التفجير الإرهابي، وجاء في الرسالتين: قام إرهابيون ينتمون إلى "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" الإرهابي التابع لتنظيم القاعدة بارتكاب جريمة إرهابية جديدة استهدفت منطقة سكنية مكتظة بالسكان والمارة بريف دمشق حيث أسفر تفجير سيارة مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات في ساحة السيوف بمدينة جرمانا في ريف دمشق المكتظة بالمارة والسكان عن استشهاد عشرة مواطنين وإصابة 66 آخرين بينهم أطفال وإصابات بعضهم خطرة كما أدى التفجير الإرهابي إلى إلحاق أضرار كبيرة جداً بالممتلكات والمحلات التجارية والأبنية السكنية والسيارات في منطقة التفجير وجوارها. 
    وقالت وزارة الخارجية والمغتربين إن "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي صنفته الأمم المتحدة بوصفه أحد الكيانات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة تبنى المسؤولية عن هذه الجريمة التي تضاف إلى سلسلة الهجمات الإرهابية التي نفذتها التنظيمات المرتبطة بالقاعدة خلال الأشهر الماضية في سورية والتي أودت بحياة العشرات من المواطنين السوريين الأبرياء جراء هجمات تفجيرية وانتحارية استهدفت مواقع متعددة في سورية. 
    وأضافت إن سورية إذ تضع الوقائع المرتبطة بهذه الجريمة الجديدة التي أعلن أحد تنظيمات القاعدة المدرجة على قائمة الكيانات الإرهابية التي أقرتها لجنة القرار 1267 التابعة لمجلس الأمن المسؤولية عنها تتطلع إلى إدانة المجلس لهذه الجريمة الإرهابية بوضوح والى تجديد المجلس لموقفه الرافض للإرهاب بغض النظر عن مكان أو زمان حدوثه وكذلك مطالبته للدول والأطراف التي تقدم الدعم للمجموعات الإرهابية المسلحة في سورية بالتوقف عن توفير أي نوع من أنواع الدعم اللوجستي والعسكري لهذه المجموعات والالتزام الصارم بالاتفاقيات الدولية الهادفة لمكافحة الإرهاب وبقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. 
    وأشارت الوزارة في رسالتيها إلى أن من شأن اتخاذ مجلس الأمن لموقف واضح في مواجهة هذه الجرائم الإرهابية إرسال رسالة قوية لمرتكبيها بأن المجتمع الدولي موحد في مواجهة الإرهاب بعيداً عن أي معايير مزدوجة من شأنها تشجيع هؤلاء على متابعة ارتكاب جرائمهم الإرهابية التي لا تعرف حدوداً لإرهابها والتي تسعى للعودة بالمنطقة إلى عصور الظلام والتخلف. 
    ولفتت الوزارة إلى أنه في تبني "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" المسؤولية عن الجرائم الإرهابية التي تم تنفيذها في كل من سورية والعراق مؤخراً دلالات كبيرة يتوجب الوقوف عند ما تحمله من مخاطر تتجاوز حدود الدول في استهدافها للمواطنين الأبرياء. 
    الخارجية: واشنطن متورطة في تأجيج الأزمة 
    وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين قال: إن ما تتداوله وسائل الإعلام من تصريحات لمسؤولين أميركيين حول قرار واشنطن تسليح المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية يؤكد الدور الأمريكي في تأجيج الأزمة في سورية وعدم نزاهة الإدارة الأميركية في إيجاد حل سياسي عبر عقد المؤتمر الدولي في جنيف. 
    وأضاف لقد بات مكشوفاً للجميع حقيقة النوايا الأمريكية الهادفة لاستمرار العنف والإرهاب في سورية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة خدمة لأهداف إسرائيل العدوانية. 
    وقال المصدر إنه منذ اندلاع الأزمة في سورية لم تتوقف الولايات المتحدة عن تسليح الإرهابيين وتقديم مختلف أشكال الدعم لأعمالهم الإجرامية التي تستهدف أبناء الشعب السوري وتخريب البنية التحتية لكن صمود شعبنا وبسالة قواتنا المسلحة كفيل بدحر المخططات الأميركية الإسرائيلية والقضاء على أدوات إجرامهم في سورية. 
     20130725-170620.jpg


    20130725-170643.jpg


    20130725-170721.jpg


    20130725-170742.jpg


    20130725-170807.jpg


    20130725-170834.jpg


    20130725-170856.jpg


    20130725-170941.jpg


    20130725-170958.jpg


    20130725-171031.jpg


    20130725-171047.jpg


    20130725-171103.jpg


    20130725-171122.jpg


    20130725-171137.jpg


    20130725-171202.jpg


    20130725-171220.jpg


     




     

     

    Modified by Right-PC Computer Services Copyright@shababali.com