الصفحة الرئيسية - من نحن - إشترك في المنتدى - قائمة أعضاء المنتدى
Home Page - About Us- Register - Members

 

آخر المشاركات|

   القضاء اللبناني يدعي على 18 شخصاً بتهمة السعي لانشاء "امارة"       16 ألف أجنبي في سوريا       تدفق غير مسبوق لـ«الجهاديين» لسوريا ودي ميستورا يقترح تجميد الاشتباك بحلب       كيري يريد جلب الأسد للتفاوض و يمهد لانخراط إيران بلا السعودية وتركيا بحلحلة سورية       خلف داعش وأخواته، نهر الدم.. والغاز..."حجم الهدف يسقط الخطوط الحمراء التقليدية"       استهداف غليك جاء في ظل إجراءات «لحسم» الوضع الأمني وتصعيد الاستيطان       فايننشال تايمز: 360 إرهابيا فرنسيا متورطون في “الجهاد” عاد منهم 200 إلى فرنسا       حركة نزوح لمقاتلي جبال القلمون الى الشمال اللبناني...نضال حمادة       مسؤول مصري سابق:داعش صناعة أميركية مثيلة للقاعدة بأفغانستان       الشيخ منقارة: العنف والتشدد يعالجان بالإسلام وليس بالمشاريع الاميركية    
إسم المستخدم: كلمة المرور: ارسال البيانات      مشترك جديد إنقر هنا

السبت
8
محرم
1436 للهجرة


طبيع555555عة عشوائة

يَضْحَـكُ كَثِيـراً مَنْ يَضْحـَكُ أَخِيـراً. ‏

مشاركات مختارة
  • تقرير كامل عن الجبهة الأردنية – السورية و العمليات العسكرية السورية فيها ...المؤلف: ديمتري مينين - م
  • الكويت تنسحب من مؤتمرالطاقة في ابو ظبي لمشاركة الكيان الصهيوني
  • وزير الدفاع الأميركي يزور المنطقة والمملكة ليست على جدوله كيري في عمان غدا بالتزامن مع إعلان خطة أوب
  • الصور الاولى للتفجير الارهابي في حي الميدان بدمشق
  • الأســــد : حـان وقـت الحسـاب
  • لجنة حماية الوطن: مقاومة الفتنة ونشر ثقافة المواطنة
  • مراسل الموقع: عدد من قادة المحاور يسلمون انفسهم في طرابلس
  • 10دول للتمويل.. وتركيا للتسليح.. وأميركا لتفشيل مهمة أنان ..وغليون يستدين ..على حساب مستقبل سورية !-
  • بشار الأسد نيشان على صدر لبنان
  • ايران تؤكد أنها لم تشن هجوماً الكترونياً على المصارف الاميركية
  • "النمر" سهيل الحسن ضمن العقوبات الأوروبية !
  • 34 شهيدا" واشلاء مجهولة في 10 اغلفة واصابة 83 بجروح .. 4 تفجيرات ارهابية في جرمانا بريف دمشق "صور" ف
  • "الجيش الحر" يعدم "جهاديين" من "داعش" على طريقته المعتادة
  • تفـاهـم مصـري ـ تركـي ـ إيـرانـي يتـبلـور: الحـل السـوري يبـدأ بوقـف إطـلاق النـار أولاً اتفقت القاه
  • مقاضاة كاتب سعودي يتجرأ على مقام الرسول (ص) رغم اعتذاره

  • أخبار البلدان العربية

    مكتبات
  • مكتبة إسلامية
  • مكتبة علمية
  • مكتبة نهج البلاغة
  • مكتبة الميديا
  • English Library

  • منتديات شباب علي » المنتديات » المنتديات الدينية » مقالات دينية


    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    » دستور المسلم العلوي

      الكاتب : الشيخ محمد حبوس

    مراقب عام


    غير متصل حالياً

    المشاركات : 18158

    تأريخ التسجيل
     الأحد 10-04-2011

     

    مراسلة الموقع الشخصي

     حرر في الثلاثاء 13-09-2011 10:13 مساء - الزوار : 14326 - ردود : 0


    كتب السيد: عبد الله حسن


    تنشر بعض المواقع وبعض المكتبات والكتب مجموعة ما يسمى قداديس أو "دستور العلويين".
    وكما هو معلوم الدستور بشكل عام هو مجموعة من المبادئ والأفكار والقوانين الثابتة نسبيا ولا يجوز مطلقا اعتبارها ثابتة مطلقا (لأن الثابت المطلق هو فقط الصادر عن الإله)، وتعتبر هذه المبادئ والقوانين إطارا عاما يتحرك وفقه الفكر...


    إنني علوي وتعرفت على رجال الدين العلويين وناقشتهم وقرأت لهم وأعتقد أنني توصلت إلى لب معتقداتهم وهاكم موجز ما توصلت إليه واضعاً نصب عيني الحديث الشريف "من سئل عن علم فكتمه ألجم بلجام من نار يوم القيامة"، والحديث الشريف "إذا ظهرت البدع في الأرض وكتم العالم علمه..." :
    1- العلويون جميعهم مجمعون على حب محمد صلى الله عليه وآله وسلم، حباً مبالغاً فيه أم غير مبالغ ولا عجب في ذلك فهذا إمام المذهب الشافعي يقول:
    يا آل بيت رسول الله حبكم فرض من الله في القرآن أنزله
    يكفاكم من عظيم القدر أنكم من لم يصلي عليكم لا صلاة له
    2- إن العلويون فرقة شيعية مذهبها مذهب آل بيت محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، ومؤسس بنيانها العقائدي وهيكلها التنظيمي الزاعم معرفة الله نقلاً وعقلاً "الحسين بن حمدان الخصيبي".
    3- إن العلويون الآن ليسوا رأياً واحداً فيما يتعلق بموضوع العقيدة فمنهم وهم الأكثرية مقلدون في معتقدهم تقليداً أعمى وهذا حال جميع الأديان والمذاهب.
    4- من العلويين ضعاف فكر وثقافة وهؤلاء شوّهوا المعتقد العلوي وأبدعوا وسائل للتأكل والتعيش باسم الدين، وأظن أن جميع الأديان تحوي أمثال هؤلاء.
    5- من العلويين رجال فكر لا يحترفون الديانة لكنهم يحترمون العلم والمعرفة، منهجهم منهج الأئمة (ع) لا يتقدمون عليهم ولا يتخلفون عنهم، دستورهم الوحيد كتاب الله، وسنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم، وما أتى بالنقل الصحيح عن أئمة أهل بيت النبوة (ع).
    6- تعرضت هذه الفئة العلوية للإضطهاد والإرهاب بكل أشكاله على مر العصور ومن أراد الإطلاع فليراجع كتب التاريخ...


    أيها المسلمون في كل مكان والمسلم كما نص الحديث الشريف "مَن سلم الناس من عينه و يده ولسانه"، سواء والى زيداً من الناس أو عمر ، فالولاء يتبع حرية الفكر والرأي وهذه الحرية مصونة في جميع الأعراف والقوانين السماوية والوضعية ، وكل ذي منطق سليم يؤمن بهذه الحرية إذ من المحال أن يُقيَّد فكر بسلاح مهما كان هذا السلاح فتاكا والدليل استمرار جميع المذاهب والأفكار في الحياة رغم جميع وسائل الإرهاب، والإطفاء .
    أيها المسلمون أخاطبكم خطاب محب للإسلام ومستعد لفداء الإسلام بروحه وهي أثمن ما يملك المرء ، أخاطبكم مؤكدا أن لا دستور لي إلا القرآن الكريم وهذا الدستور المنشور على بعض المواقع هو بدعة لا أصل له من الله ولامن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولا من أئمة أهل بيت النبوة (ع)، والبدعة في الدين هي قول مزور ومفترى وموضوع من قبل أدعياء علم ومعرفة ، ولا يصدق البدع إلا جاهل مرتاب ضعيف . إن البدعة في الدين مرفوضة وينبغي أن تحارب ، أما الإبداع العلمي والأدبي والفني مثل اكتشاف حقائق علمية تثبتها التجربة ، أو كشف حقيقة تاريخية موثقة بالوثائق الصحيحة والسليمة ، أو تأليف رواية..... إن هذا النوع من الإبداع مطلوب وهو غاية التربية لأنه أساس التطور . إن للعلم وللعقل السيادة ولو كره الكارهون ممن تمنعهم أهواؤهم عن قول الحق أواتباعه، ولا علم من دون دليل، و للعقل السليم قوانين منطقية وقياسية يسلكها ليصل إلى الحقيقة لا يتعداها إلى قانون الهوى والتقليد الأعمى الموصل إلى ظلمات الجهل والشعوذة والدجل، وادعاء الكرامات كبرهان عوضاً عن اتباع الأسباب والتجربة والتحليل المنطقي المستند على المنهج العلمي .
    وهنا لا بد من الإشارة إلى الأسباب الموضوعية لما يسمى بالغلو تلك الظاهرة التي لا تخص فئة من الناس وهي ظاهرة تحمل في طيات فكرها ما يصعب للعاقل أن يصدقه، ويَخشى من تكذيبه البسطاء والجهلاء. فما هي الأسباب الكامنة خلف هذه الظاهرة الشاذة عن المنطق السليم ؟
    للإجابة على هذا السؤال ينبغي فهم المعجزة والكرامة فهما صحيحاً، إذ أن جميع الغلاة يزعمون معاجز وقُدر خارقة لكل تصور لمن يغلون به فتضطر عقولهم المحدودة للإذعان لهؤلاء المخصوصون بالمعاجز بالعبودية ، ولم لا.. ؟ فالإنسان على مر العصور والأزمنة يخاف ما يجهله، وربما عبد ظواهر طبيعية وكواكب وما أشبه كونه لمس منها ما عجز عقله عن تفسيره وعجز عن إدراك ما منها بدا ...
    كم من الكتب احتوت معاجز وما يسمى أحيانا بدلائل ارتفاع وسمو شخص أو قديس ما، وما كتاب "مدينة المعاجز" إلا أحد هذه الكتب التي يصعب إحصاؤها فمن يحيي الموتى؟ ومن يرد الشمس أي يعكس حركة انتقالها ودورانها؟ ومن يعلم الغيب ؟ ومن............؟ إلا الله عزوجل ، أما ما كان من الأنبياء(ع) من قدر فهو بإذن الله و هو لضرورة إثبات نبوتهم وتحدي الأضداد المعاندين ، ولتطمئن نفوس البسطاء من الناس فتثبت الدعوة وتنمو وتنتشر وتستمر في الزمان ، قال تعالى :"عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا ، إلا من ارتضى من رسول".
    أما الكرامة فهي عادي من الفعل لكنه يمتاز بالنجاح الباهر و هي ما يلصق ببعض الصالحين والعلماء فهي توفيق إلهي لمن يشاء الله تخصيصه بهذا التوفيق ولا حصر لهؤلاء الموفقين في فئة أو مذهب أو ديانة ولربما خص بالتوفيق الملحد وهذا الكون كله شاهد بصحة ما نقول :
    فمخترع الكهرباء ومخترع الدواء ومخترع الطائرة ومخترع الكمبيوتر و........... جميع هؤلاء مخصوصون بالتوفيق وهو كرامة . ولا أعتقد بكرامة لعالم إلا علمه الذي يرفعه إن وفق، ولا يضره إن لم يوفق ، وهنا جميل أن نذكر فضل الله عزوجل فهو المنعم وبإذنه يكون ما يريد ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم "وما رميت إذ رميت لكن الله رمى" فالنصر والتوفيق جزاء الهي ، كما أن الخسارة والفشل عدل الهي " وما ربك بظلام للعبيد " .،ولا يجوز أن تكون الكرامة معجزة لأن المعجزة تخص أعلى هرم في الديانة لضرورة إثبات الديانة كما أسلفنا سابقا.
    إن المبالغة في وصف حدث ما ، أو شخصية ما ، هو شكل من أشكال الكذب و مهما كان غرض هذا الكذب شريفاً فهو في النهاية سيتحول إلى حقيقة مزيفة يصعب إن لم يستحيل كشف زيفها، لذا أحب أن ألفت نظر العلماء و أدعوهم لفضح البدع وتفنيدها بالعلم والمعرفة لا بالسيف ، فالقلم أحدّ وأضمن فعلاً من السيف "إذا ظهرت البدع في الأرض ، وكتم العالم علمه فعليه.......".
    أيها العلماء في كل مكان والعلماء أسياد على الحكام كما ورد عن أمير المؤمنين (ع) تقع على عاتقكم مسؤولية نشر العلم والمعرفة دون تعصب ، أو تحيز لهذا الرأي أو ذاك ،كما تقع على عاتقكم مسؤولية القضاء على الفتن ، باجتثاث بذورها وعروقها وهذا ممكن إذا ما حل الحوار العلمي النزيه محل الجدل السفسطائي العقيم ، وإذا ما أسقطنا ودون تردد السيف كوسيلة إقناع ، فالقوة قد تفعل الكثير من الممكنات لكنها أعجز من أن تقتلع فكرة من رأس صاحبها أو تزرع فكرة في رأس أحد .
    "الولاء والبراء" مفهوم يستغل لإحياء الفتن ونشرها فلنراجع هذا المفهوم في ضوء الحب في الله والبغض في الله ، فالحب في الله والبغض في الله يجعل من الولاء والبراء صحيحين خاليين من التعصب والتحيز إلا للحق ولا يحيد عن الحق إلا مستكبر يظن قوته كافية لاستمرار عناده ، فالحق "واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا".
    "الفرقة الناجية" أيضاً يستغل هذا القول للتكفير وزرع الفتن فلنسلط على هذا القول نور الحب في الله والبغض في الله لنكتشف حقيقة مهمة وهي أنه في جميع الأديان والطوائف هناك أفراد شاذون عن العقل والمنطق والأخلاق الحميدة ، كما أن جميع الطوائف والأديان تحوي عقلاء يمتازون بمكارم الأخلاق ، "من يعمل مثقال ذرة شرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره"، ولا يتساوى اثنان في نظرة فكرية شاملة فالفردية تحكم الفكر وليست الجماعة، وإن بدا أن مجموعة ما تعتقد بكذا، فالإعتقاد الجماعي ليس فكراً محرراً، بل هو رباط تفرضه المصالح ، والعواطف ، وإن تم تناقله وراثيا فهو تقليد أعمى ولا يلام المقلد البسيط الضعيف بل يلام المقلد العالم الذي يمنعه هواه أن يميز بين أصل حقيقي ثابت وآخر مزعوم .ولهذا العالم نقول هات برهانك إن كنت صادقا ، والبرهان هو العلم الذي تجمع عليه العقول ولايسع المرء العاقل إلا الإعتراف به . إن العالم الغارق في الهوى لا يقبل حكمه ولا منطق، وغريباً أن نسمي عالماً من يحمل عِلماً مزعوماً يستخدمه للإفتاء كيفما يقتضي الحال ،دون وازع من ضمير ولا خوف من الله ...
    "علم التوحيد" هذا العلم الذي بنيانه المنطقي يرتكز على تنزيه الباري عز وجل عن كل حد وقيد والوصول إلى نفي الشريك لله ، بعد إثبات المعاجز والقدر ، هذا العلم كل فئات المسلمين تدعي بلوغ أعلى أسنمته ولا ضير في ذلك لأن جميع الفئات تجمع على عجزها عن الإحاطة بمعرفة الله إحاطة كاملة، هذه المعرفة لكل فيها نظرية تبرهن صحة فرضياتها بأسلوب عقلي مقبول ولا أعتقد كمال نظرية من هذه النظريات ، كما أعتقد أن الهدف من هذه النظريات هو هدف شريف ، شريطة أن لا يؤدي نقد نظرية ما إلى تكفير، فالكافر لا يؤمن بالله أصلا ويخالف الله قولا وعملا . إذ كيف يؤمن بالله من يقتل النفس التي حرم الله قتلها نصا في كتابه "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق" فأين الحق في القتل العشوائي الذي لا يميز بين طفل ولا امرأة ولا شيخ ولا ...في حين نجد أن الشرائع السماوية والوضعية تمنع القتل العشوائي للحيوانات البهيمية ، فمثلا في الأشهر الحرم يحرم حتى صيد الحيوانات ، ودخلت النار امرأة بسبب قطة حبستها .... ، و" في كل كبد حرّى أجر" ، و لا يجوز صيد الأسماك بالصدمة الكهربائية ولا بالقنابل التي تقتل دون تمييز ... في حين نجد الإرهابيون يقتلون البشر دون تمييز بحجة أن من قتل كافر ، ألا إنهم هم الكافرون لكن لا يشعرون .
    عودة إلى هذا الدستور المنسوب لأتباع محمد بن نصير ، أو الحسين بن حمدان الخصيبي، للتأكيد أن "قداس أبو سعيد" وقداس "الجلي" لم يضعهما الخصيبي ولا محمد بن نصير لأنهما تابعان ومتأخران زمنياً عن عصر الخصيبي وهذا يؤكد وضع هذه القداديس بعد الخصيبي شيخ هذه الطريقة . وما وصلنا عن الخصيبي من آثار لا يتفق مع هذا الدستور فكتابه "الهداية الكبرى" كله شاهد على ما نقول وكذلك كتاب" المائدة " وأورد الحسين بن حمدان الخصيبي عن محمد بن سنان الزاهري ص 179 – 2002 ومنابع العرفان – حسن يونس حسن: "من زعم أن المترائي هو الله فقد كفر ، ومن زعم أنه يحده فقد أشرك معه غيره ، ومن زعم أنه يعرف الله بالموصوف فقد فسق ،ومن زعم أنه يعرف الله بالغيب فقد محق ، وهو القديم الذي لا شريك له ولا نظير له ولا ضد له ولا ندّ".
    والغريب أن يُتهم السيد أبو شعيب محمد بن نصير بهذا الشذوذ عن المنطق وهو يروي نقلاً عن أهل العصمة (ع): إن معرفة الله بالأبدان ، عبادة للأوثان . كما أنه هو القائل في كتاب المجالس: إن جميع ما وصف الواصفون خلق من خلق الله تعالى إذ لا تكون صفة لغير موصوف ، ولا اسم لغير معنى ، ولا حد لغير محدود ، والصفات والأسماء كلها تدل على الكمال والوجود حتى لا يحتاج الطالب المريد لرؤية عين أو لمس كف ، ولو كانت صفاته لا تدل عليه ، وأسماؤه لا تدعو إليه لكان المعبود غير الله .
    عبد الله حسن – سوريا – بانياس الساحل


     




     ملف مرفق 

    عدد مرات التحميل 12193
    حجم الملف 45.59 KB بايت
    اسم الملف 10132_1244827160131_1212940980_735638_2227484_n.jpg
     

     
    Copyright 2011 @ shababali.com